تابعونا


المواضيع الأخيرة
» فائدة علمية
السبت ديسمبر 27, 2014 4:15 pm من طرف ياراا

» مواقع مفيدة لطلاب القانون
السبت نوفمبر 16, 2013 4:44 am من طرف mohammed ait laarebi

» مسرحية " antigone " بالعربية
الخميس مارس 07, 2013 11:11 am من طرف زائر

» الاطلاع على نتائج الامتحان لطلاب جامعة محمد الخامس أكدال
الخميس يناير 17, 2013 2:28 pm من طرف psyco.mohammed

» Il était une fois un vieux couple heureux : Résumé
السبت ديسمبر 29, 2012 4:23 pm من طرف psyco.mohammed

» كيفية اضافة اللغة العربية للحاسوب ؟
الجمعة ديسمبر 28, 2012 4:02 pm من طرف psyco.mohammed

» ما هو الأنترنيت ؟
الجمعة ديسمبر 28, 2012 3:51 pm من طرف psyco.mohammed

» كتاب العرض و الطلب
الجمعة نوفمبر 09, 2012 11:12 am من طرف Admin

» أحاديث عن الخلافه
الأربعاء أكتوبر 17, 2012 4:55 am من طرف Admin

» على عبدالرازق مجرد غبي آخر يحاول النيل من الاسلام
الأربعاء أكتوبر 17, 2012 4:49 am من طرف Admin

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
psyco.mohammed
 
ياراا
 
mohammed ait laarebi
 

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 35 بتاريخ الثلاثاء يوليو 09, 2013 3:07 am
تدفق ال RSS




ابن رشد من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

اذهب الى الأسفل

ابن رشد من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء يناير 04, 2011 5:28 am

ابن رشد
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

الدقة منظورة
اذهب إلى: تصفح, البحث
عالم مسلم


لوحة تظهر ابن رشد من أعمال الفنان الإيطالي أندريا دا فيرنزي (فلورانسا القرن الرابع عشر)

الاسم: محمد بن أحمد بن محمد بن رشد الأندلسي
اللقب: قاضي قرطبة - الشارح
ميلاد: 1126 م - 520 هـ

وفاة: 1198 م - 595 هـ

الاهتمامات الرئيسية: طب إسلامي، فلك، فلسفة، جغرافيا، رياضيات، فيزياء، علوم إسلامية، علم الكلام

أعمال ملحوظة: مبدأ القصور الذاتي، رفض مبدأ فلك التدوير، أبو الفكر العلماني في الغرب [1][2][3]، دراسة مرض باركنسون، مبدأ الوجود قبل الجوهر، دراسة الخلايا المستقبلة للضوء، دراسة الأم العنكبوتية، تسوية الخلاف بين الدين والمنطق، تسوية الخلاف بين الفلسفة والدين، تسوية الخلاف بين الفلسفة الأرسطية والإسلام

أعمال: تهافت التهافت وكتاب فصل المقال فيما بين الحكمة والشريعة من الاتصال

تأثر بـ: الرسول محمد ، أفلاطون، أرسطو، أفلوطين، الإمام مالك، الشيخ الغزالي، ابن باجة، ابن زهر، ابن طفيل، الفارابي، ابن سينا

تأثر به: ابن خلدون، رينيه ديكارت، توما الأكويني، دانتي أليغييري، جوردانو برونو، جاوید احمد غامدي، جيوفاني بيكو ديلا ميراندولا، بويتيوس من داسيا، سيجير برابانت، تشيزاري سريمونيني

هو أبو الوليد محمد بن أحمد بن محمد ابن رشد ولد في قرطبة (1126 - 1198)[4] . أبو الوليد قاضي، طبيب، فقيه، فيلسوف، فلكي، فيزيائي. نشأ في أسرة من أكثر الأسر وجاهة في الأندلس وعرفت بالمذهب المالكي حفظ موطأ مالك ، وديوان المتنبي[5] .ودرس الفقه على المذهب المالكي و العقيدة على المذهب الأشعري[6]. يعد ابن رشد من أهم فلاسفة الإسلام. دافع عن الفلسفة وصحح علماء وفلاسفة سابقين له كابن سينا والفارابي في فهم بعض نظريات أفلاطون وأرسطو. قدمه ابن طفيل لأبي يعقوب خليفة الموحدين فعينه طبيبا له ثم قاضيا في قرطبة.[7] . تولّى ابن رشد منصب القضاء في أشبيلية، وأقبل على تفسير آثار أرسطو، تلبية لرغبة الخليفة الموحدي أبي يعقوب يوسف، تعرض ابن رشد في آخر حياته لمحنة واتهمه علماء الأندلس والمعارضين له بالكفر و الإلحاد ثم ابعده أبي يعقوب يوسف الى مراكش وتوفي فيها (1198م)
محتويات
[أخف]
• 1 فلسفته
• 2 علم الفلك
• 3 الأخلاق
• 4 مؤلفاته
• 5 مصادر
• 6 أنظر أيضاً
• 7 وصلات خارجية

[عدل] فلسفته
انظر: رشديه
يرى ابن رشد أن لا تعارض بين الدين و الفلسفة، ولكن هناك بالتأكيد طرقاً أخرى يمكن من خلالها الوصول لنفس الحقيقة المنشودة. ويؤمن بسرمدية الكون ويقول بأن الروح منقسمة إلى قسمين اثنين: القسم الأول شخصي يتعلق بالشخص والقسم الثاني فيه من الإلهية ما فيه. وبما أن الروح الشخصية قابلة للفناء، فإن كل الناس على مستوى واحد يتقاسمون هذه الروح وروح إلهية مشابهة. ويدعي ابن رشد أن لديه نوعين من معرفة الحقيقة، الأول معرفة الحقيقة استناداً على الدين المعتمد على العقيدة وبالتالي لا يمكن إخضاعها للتمحيص والتدقيق والفهم الشامل، والمعرفة الثانية للحقيقة هي الفلسفة، والتي ذكر بأن عدد من النخبويين الذين يحظون بملكات فكرية عالية توعدوا بحفظها وإجراء دراسات جديدة فلسفية.[8]
[عدل] علم الفلك
كان ابن رشد مغرماً بعلوم الفلك منذ صغره، فكان يلاحظ الفلكيون حوله يتكاتفون لمعرفة بعض اسرار هذه السماء في وقت الظلام، وحين بلغ عمره عمر الخامسة والعشرون، بدأ ابن رشد يتفحص سماء المغرب من مدينته مراكش والتي من خلالها قدم للعالم اكتشافات وملاحظات فلكية جديدة واكتشف نجماً لم يكتشفه أوائله من الفلكيين.[9] . كان يتمتع ابن رشد بملكة عقلية باهرة، فكان يناقش نظريات بطليموس بل أنه نبذها من اصلها وابدلها بنماذج جديدة تعطي تفسيرات فضلى لحقيقة الكون وقدم للعالم تفسيراً جديداً لنظرية رشدية جديدة بمسمى " اتحاد الكون النموذجي". ومن بعض انتقاداته لنظريات بطليموس حول حركة الكواكب، فكان من أقوال ابن رشد : من التناقض للطبيعة أن نحاول تأكيد وجود المجالات الغريبة والمجالات التدويريه، فعلم الفلك في عصرنا لا يقدم حقائق ولكنها يتفق مع حسابات لا تنطبق مع ما هو موجود في الحقيقة[10]. ثم انطلق يقدم الانتقادات الحصيفة حيال بعض الفرضيات التي قدمها الفلكيون في عصره. ثم قام بالمشاركة بوصف القمر بالغير الواضح والغامض، وقال بأنه يحمل طبقات سميكة وأخرى أقل سماكة وتجتذب الطبقات السميكة نور الشمس اكثر من الطبقات الأقل سمكا. وقدم للعالم وللغرب أول التفسيرات البدائية والقريبة علمياً لأشكال البقع الشمسية.
[عدل] الأخلاق
انطلق ابن رشد في آرائه الأخلاقية من مذهبَي أرسطو وأفلاطون، فقال بالاتفاق مع أفلاطون بالفضائل الأساسية الأربع (الحكمة والعفة والشجاعة والعدالة)، ولكنه اختلف عنه بتأكيده أن فضيلتي العفة والعدالة عامتان لكافة أجزاء الدولة (الحكماء والحراس والصناع). وهذه الفضائل كلها توجد من أجل السعادة النظرية، التي هي المعرفة العلمية الفلسفية، المقصورة على "الخاصة". وقد قَصَرَ الخلود على عقل البشرية الجمعي الذي يغتني ويتطور من جيل إلى آخر. وقد كان لهذا القول الأخير دورٌ كبير في تطور الفكر المتحرِّر في أوروبا في العصرين الوسيط والحديث. وأكد ابن رشد على أن الفضيلة لا تتم إلا في المجتمع، وشدَّد على دور التربية الخلقية، وأناط بالمرأة دورًا حاسمًا في رسم ملامح الأجيال القادمة، فألحَّ على ضرورة إصلاح دورها الاجتماعي في إنجاب الأطفال والخدمة المنزلية. وقد بسط ابن رشد أهم آرائه الأخلاقية من خلال شروحه على الأخلاق إلى نيقوماخوس لأرسطو وجوامع السياسة لأفلاطون.[11].
[عدل] مؤلفاته
لابن رشد مؤلفات عدة في أربعة أقسام: شروح ومصنفات فلسفية وعملية، شروح ومصنفات طبية، كتب فقهية وكلامية، وكتب أدبية ولغوية, ولكنه اختص بشرح كل التراث الأرسطي. وقد أحصى جمال الدين العلوي 108 مؤلف لابن رشد، وصلنا منها 58 مؤلفاً بنصها العربي.
من شروحاته وتلاخيصه لأرسطو:
• تلخيص وشرح كتاب ما بعد الطبيعة (الميتافيزياء).
• تلخيص وشرح كتاب البرهان أو الأورغنون.
• تلخيص كتاب المقولات (قاطيفورياس).
• شرح كتاب النفس.
• شرح كتاب القياس.
وله مقالات كثيرة ومنها:
• مقالة في العقل.
• مقالة في القياس.
• مقالة في اتصال العقل المفارق بالإنسان.
• مقالة في حركة الفلك.
• مقالة في القياس الشرطي.
وله ""كتب أشهرها"":
• كتاب مناهج الأدلة، وهو من المصنفات الفقهية والكلامية في الأصول.
• كتاب فصل المقال فيما بين الحكمة والشريعة من الاتصال، وهو من المصنفات الفقهية والكلامية.
• كتاب تهافت التهافت الذي كان رد ابن رشد على الغزالي في كتابه تهافت الفلاسفة.
• كتاب الكليات.
• كتاب "التحصيل" في اختلاف مذاهب العلماء.
• كتاب "الحيوان".
• كتاب "المسائل" في الحكمة.
• كتاب "بداية المجتهد ونهاية المقتصد" في الفقه.
• كتاب "جوامع كتب أرسطاطاليس" في الطبيعيات والإلهيات.
• كتاب "شرح أرجوزة ابن سينا" في الطب.‏
avatar
Admin
Admin

80 / 10080 / 100

عدد المساهمات : 200
نقاط : 3464
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 30/12/2010

http://maktaba.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى